Archive
Home Page
leftmenu2

 
 

ل. بول بريمر

المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة

خطاب موجه للشعب العراقي يذاع يوم 21 تشرين الثاني 2003

رمضان مبارك: أنا بول بريمر، المدير الاداري لسلطة الائتلاف المؤقتة، ان مستقبلكم المفعم بالامل يقترب يوماً بعد يوم.

تم الاتفاق بين الائتلاف ومجلس الحكم على آلية لإعطائكم السيادة في غضون 7 أشهر.

ينتهي احتلال العراق طبقاً للاتفاق بنهاية شهر حزيران 2004. وستكون لكم حينذاك حكومة انتقالية تمثلكم يتم اختيارها من خلال مشاورات على نطاق واسع.

وتوضع الخطوط العامة لهياكل السياسة في العراق في اطار القانون الاساسي الذي يضمن الحقوق الفردية لكافة المواطنين العراقيين ويضبط الاجراءات التي سوف تتبع لتشكيل حكومتكم. ويشرع مجلس الحكم في نقاش عام وواسع في الاسابيع القادمة بشأن العناصر الأساسية التي يجب إدراجها في القانون الاساسي. ألح على كل واحد منكم ان يشارك في هذه المناقشة. وستتم الموافقة على هذا القانون وينشر بنهاية شباط 2004.

تبقى الحكومة الانتقالية في الحكم لمدة 18 شهراً تقريباً.

في نهاية 2005 سيتم استبدال تلك الحكومة بحكومة تكونوا قد انتخبتموها بموجب دستور وضع من قبل مؤتمر منتخب. وسيكون دستوراً كتب من قبل العراقيين لأجل العراقيين وعندما تعود السيادة للعراق في غضون 7 اشهر، تزول سلطة الائتلاف المؤقتة. وتُمثل دول الائتلاف وفق الآليات الدبلوماسية الاعتيادية من خلال سفاراتها.

ليس هناك شك بأن هذا المسار، مسار الديمقراطية والاستقلال والسيادة هو المسار الذي يريده كلكم تقريباً. وبالرغم من ان كافة العراقيين تقريباً سعداء بهذا التحرك نحو الديمقراطية والاستقلال إلا أن شرذمة عنيفة تقاوم تحقيق التقدم والحرية لكم.

قام صدام الفار من وجه العدالة بتسجيل رسالة صوتية من علية او سرداب او ملجأ رداً على اعلان الموعد المحدد لاستعادة سيادتكم. ان صدام الفار يعيش في عالم الاوهام:

         يعيش وهم أن بامكانه الافلات من قوات التحالف والقوات العراقية التي تطارده.

         يعيش وهم أنه ومن معه من لصوص وقتلة سيعودون للسلطة.

         يعيش وهم انكم ستتبعونه في الجهاد ضد الائتلاف.

         يعيش وهم انه ولصوصه هم "ابناء العراق المخلصين" وانه
"يجب ان يعودوا لإدارة شؤون البلاد من جديد حسب الارادة الحرة للشعب".

ليست لصدام الفار ولصوصه رؤية الامل بالمستقبل. كل ما لديهم هي اوهام بالعودة الى الماضي البغيض. ماضي العنف، والاكراه والموت. ويريدون جركم الى ذلك الطريق مرة اخرى.

أيحسبون أن الشعب العراقي نسى؟

         أي من عوائلكم تعجز عن تسمية شخص قتله صدام الفار أو تسبب في فقدانه.

         أي من عوائلكم تعجز عن تسمية ابن، أخ أو ابن أخ  أو ابن اخت قتل  في حروب صدام العبثية ضد ايران والكويت.

         أي من عوائلكم لم تعاني من الافقار، بينما صدام الفار ولصوصه يشيدون القصور الفرعونية ويجمعون سيارات " الفراري".

رأيتم ما فعله صدام الفار ولصوصه القتلة خلال ربع قرن من حكمهم ؟

شاهدتم ابنائكم الاعزاء يموتون، واموالكم تتقلص، وشاهدتم بلدكم يدخل في عزلة عن العالم.

أنتم شعب العراق تعرفون من يتعامل مع الاوهام والقتل، انه صدام الفار.

شخص اخر من أولائك الذين يعيشون في عالم الاوهام والقتل هو عزت ابراهيم الدوري. كان له دور في هجمات عليكم وعلى قوات التحالف على وجه السواء. للتعجيل بالقضاء عليه، تقدم حكومة الولايات المتحدة مكافأة قدرها 10 ملايين دولار- مايقارب 15000  مليون دينار عراقي -
لإلقاء القبض أو قتل عزت ابراهيم الدوري.

الشخص الذي ساعد قوات التحالف على تحديد مكان عدي وقصي يعيش الان في بلد آخر ولديه ملايين الدولارات. سيستمتع الشخص الذي يعطينا معلومات عن الدوري بنفس الفرصة.

في رمضان - شهر التواضع- يقول صدام الفار أنه و" ابناء العراق العظماء... قادوكم الى حيث يريد الله في كافة مجالات الحياة. وحققوا تقدماً عظيماً "

ان رب العالمين أحسن من يحكم ان كان صدام حقاً " ابن العراق العظيم".

ولكن الى ان يأتي اليوم الذي يقول فيه رب العالمين كلمته، اسألوا كيف كانت الحياة في العراق قبل25 سنة. وبعد ذلك اسألوا انفسكم كيف كانت الحياة منذ سنة أومنذ  5 سنوات أو منذ 10 سنوات.

صار واضحاً أن صدام الفار قاد العراق من حالة السلم والثراء الى مزيد من الحروب والانعزال والفقر والبؤس.

ولكن فقر اليوم ليس بفقر الغد. بلدكم بلد غني يعاني من الفقر مؤقتاً ويتحسن كل يوم. وهذا التحسن سيتسارع اكثر فأكثر حتى تنعموا بالسلام في وطنكم ومع جيرانكم وتستمتعوا بثمرات اعمالكم.

مستقبلكم مستقبل مفعم بالامل.

مبروك العراق الجديد.           رمضان كريم

 

A simpler version of this page for printingPrinter-friendly Version

Home | Official Documents | Budget and Finance | Transcripts | Press Releases
Requests for Proposals/Solicitations | Business Center | Webmaster
Privacy and Security Notice

Volunteers For Prosperity First Gov USA Freedom Corps White House Foreign Aid in the National Interest