Archive
Home Page
leftmenu2

 

السفير باول بريمر
المدير الأداري لسلطة الأئتلاف المؤقتة
ملاحظات الافتتاح للمؤتمر الصحفي
9 تشرين الاول 2003
 

 

قبل ستة اشهر من الان حررت قوات الائتلاف بغداد. أنا على ثقة ان العديد منكم قد شاركني الشعور بالغبطة لرؤية انهيار تماثيل صدام ونظامه.

أغلب ما تم انجازه, وليس كله, جيداً. 

لقد انجز الائتلاف اكثر من 13000 مشروع كبير وصغير لاعادة الاعمار. ذلك كجزء من خطة طويلة الامد لاعادة بناء العراق ككل. وهذه الخطة تتكون من اربعة عناصر: 

        خلق بيئة آمنة.

        البدء باستعادة الخدمات الضرورية.

        البدء بالتحول الاقتصادي.

        البدء بالانتقال الى الديمقراطية. 

قبل البدء باستقبال اسئلتكم اود ان استعرض باختصار بعض أوجه التقدم المتحقق في العناصر اعلاه: 

خلق بيئة آمنة 

قبل ستة اشهر لم يكن هناك اي قوة شرطة في العراق. 

        اليوم لدينا اكثر من 40000 شرطي في الخدمة, منهم ما يقارب 7000 شرطي في بغداد وحدها.

        الليلة الماضية قامت قوات الائتلاف مع الشرطة العراقية بـ(1731 ) دورية مشتركة.

 

قبل ستة اشهر كانت عناصر جيش صدام الناجية من التدمير اثناء العمليات الحربية قد دفنت طائراتها وأإختفت بعيداً.

 

        اليوم شهدنا تخرج الكتيبة الاولى من الجيش العراقي الجديد وقد بدأت بالخدمة الفعلية.

        يوجد 60000 عنصر عراقي عبر البلاد يقومون الان بتوفير الأمن لمواطنيهم. 

قبل ستة اشهر لم تكن هناك محاكم فاعلة في العراق. 

        اليوم كل المحاكم في العراق وعددها 400 محكمة تعمل بفاعلية.

        اليوم وللمرة الاولى في تاريخ جيل كامل, القضاء العراقي يحصل على الاستقلال التام. 

لقد أكدت احداث هذا اليوم وبوضوح, أن هناك الكثير مما ينبغي عملهُ لانشاء بيئة آمنه بمستوى مقبول.

على الرغم من ذلك, فان الامور قد تحسنت لحد يسمح بتقليص حضر التجول في بغداد الى اربعة ساعات فقط. 

البدء باستعادة الخدمات الاساسية 

قبل ستة اشهر لم نكن حتى نستطيع توليد 300 ميكا واط من الكهرباء في كافة ارجاء البلاد. 

   في يوم الاثنين 6 تشرين الاول وصل مستوى توليد الطاقة الكهربائية الى 4518 ميكاواط-- متعدياً مستويات فترة ما قبل الحرب.

        ارجوا ان تشاهدوا هذه الصور لوسط العراق: 

o       الصورة الاولى تم التقاطها في 1 شباط 2003.

o       الصورة الثانية التقطت في 11 نيسان.

o       الصورة الثالثة التقطت بتاريخ 1 تشرين الاول. 

   اذا حصلنا على التمويل الذي طلبه الرئيس, في ميزانية الطوارئ, فنحن نتوقع ان نتمكن من انتاج طاقة كهربائية متواصلة على مدى 24 ساعة لكافة العراقيين- وهو عنصر مهم للوصول الى مستقبل واعد. 

قبل ستة اشهر كانت أغلب مدارس العراق مغلقة. 

        اليوم نجد كل الجامعات الـ22 و الـ 43 معهد تقني وكافة الكليات مفتوحة وكذلك معظم المدارس الابتدائية والثانوية.

   العديد منكم يعرف بخطتنا المعلنة لأعادة تاهيل 1000 مدرسة لتكون جاهزة مع بدء المدارس-- حسناً, في الاول من تشرين الاول كنا قد انهينا بالفعل تاهيل 1500 مدرسة. 

قبل ستة اشهر كان المعلمون يتقاضون راتباً قدره 5.33 دولار شهرياً. 

        اليوم يتقاضى المعلمون 12 الى 25 ضعف رواتبهم السابقة. 

قبل ستة اشهر كان النظام الصحي العام خاوياً تماماً. خلال حقبة التسعينيات قلص صدام الانفاق على القطاع الصحي باكثر من 90% وما يتبع هذا من نتائج على حياة مواطنيهِ. 

        اليوم قمنا بزيادة الانفاق على النظام الصحي باكثر من 26 ضعف مما كان عليه في عهد صدام.

        اليوم كل المستشفيات الـ 240 واكثر من 1200 عيادة (مركز صحي) مفتوحة.

        اليوم رواتب الاطباء هي على الأقل ثمانية اضعاف مما كانت عليه في عهد صدام.

   توزيع الادوية والمستلزمات الطبية قد بدأ من الصفر ليصل الى 700 طن في ايار والى مستوى اجمالي يبلغ 12000 طن حالياً.

        منذ التحرير قمنا باعطاء اكثر من 22 مليون جرعة لقاح الى اطفال العراق.

قبل ستة اشهر كانت ثلاثة-ارباع قنوات الري في العراق والتي تقدر أطوالها بـ (27000 ) كيلو متر مختنقة بالاعشاب وبالكاد تعمل.

   اليوم نفذ الائتلاف برنامجاً لكري أكثر من 14000 كيلومتر من هذه القنوات . هي الآن تروي عشرات الآلاف من المزارع. هذا المشروع قد وفر العمل لأكثر من 100000 عراقي وعراقية. 

أضافةً الى ذلك، قمنا بأستعادة ثلاثة-ارباع الخدمة الهاتفية التي كانت متوفرة في فترة ما قبل الحرب وثلثي طاقة إنتاج مياه الشرب. 

قبل الحرب كان يوجد 4500 مركز أنترنيت حجب جزء من خدماتها الضرورية، كالرسائل الفورية. 

        اليوم يوجد 4900 مركز انترنيت يقدم خدمة كاملة.

        نتوقع أدخال 50000 مركز انترنيت الى الخدمة مع بداية كانون الثاني. 

البدء بتحويل الأقتصاد 

قبل ستة أشهر كان أقتصاد العراق بحالة شلل كامل. 

   اليوم يستطيع المار في الشارع أن يلاحظ دوران العجلة الأقتصادية، فمن الدراجات الهوائية الى أجهزة الأستقبال الفضائي والى السيارات والشاحنات، فأن الاعمال تدب فيها الحياة في كل المدن الرئيسية والنواحي. 

قبل ستة اشهر كانت جميع المصارف مغلقة. 

   اليوم فأن 95% من زبائن المصارف لفترة ماقبل الحرب عادوا للتعامل, كما ان هناك العديد ممن يقومون بفتح حسابات جديدة يومياً.

        اليوم تقوم المصارف العراقية بتقديم القروض لتمويل الأعمال.

        اليوم نجد المصرف المركزي يعمل بأ ستقلالية تامة.

        اليوم يمتلك العراق قوانين مصرفية وإستثمارية تمثل أفضل ما هو موجود في العالم. 

قبل ستة اشهر كان في العراق عملتين محليتين. 

        في الأسبوع القادم سيكون للعراق وللمرة الأولى منذ 15 سنة عملة موحدة. 

البدء بالتحول نحو الديمقراطية 

قبل ستة اشهر لم يكن هناك حرية التعبير عن الراي. أجهزة الأستقبال الفضائي كانت ممنوعة. كان الصحفيون الأجانب يدخلون بتأشيرات مدتها 10 أيام مع دفع مبالغ أجبارية وأبتزازية عالية لوزارة الأعلام " للمُراقبين " وغيرهم من جواسيس الحكومة. 

        اليوم لا توجد وزارة أعلام.

        اليوم تصدر أكثر من 170 صحيفة.

        اليوم تستطيع أن تشتري جهاز إستقبال فضائي من أي شارع.

        اليوم فأن المراسلين الأجانب والجميع أحرار تماماً بالذهاب والأياب. 

قبل ستة اشهر لم يكن يوجد في العراق اي جهة تشريعية او قضائية أو تنفيذية تمثل الحكومة. 

   اليوم وفي بغداد وحدها قام السكان بأختيار 88 مجلس أستشاري. شهدت بغداد أول ممارسة لأنتقال السلطة باسلوب ديمقراطي منذ 35 سنة عند أنتخاب رئيس لمجلس البلدية.

        اليوم يجري في العراق أنتخاب رؤساء الغرف التجارية ومجالس الاعمال والمدارس ونقابات المهن المختلفة.

        لدينا الآن 25 وزيراً تم إنتخابهم من قبل الجهة الأكثر تمثيلاً للحكم في تاريخ العراق لأدارة الشؤون اليومية للحكومة.

   تشارك اليوم الحكومة العراقية وبصورة منتظمة في الفعاليات الدولية. منذ تموز شاركت الحكومة في 24 إجتماعاً دولياً بما فيها الجمعية العامة للأمم المتحدة, الجامعة العربية, البنك الدولي, صندوق النقد الدولي, واليوم في إجتماعات القمة الأسلامية. أعلنت وزارة الخارجية اليوم عن أفتتاحها ما يقارب 30 سفارة عراقية في كافة أرجاء العالم. 

قبل ستة اشهر كانت جميع المهرجانات الدينية الشيعية تقريباً محظورة. 

        اليوم وللمرة الأولى منذ 35 سنة, إجتمع الآلاف من الشيعة في كربلاء ليحتفلوا بذكرى زيارة الأمام الثاني عشر. 

لقد أنجزنا الكثير في هذه الأشهر الستة القصيرة. 

نحن ندرك بأن ما تم إنجازه هو البداية فقط. إن ربع قرن من الأهمال, المحسوبية والأتجار بالحروب قد دمر هذا البلد. هذا التدمير الواسع لا نستطيع إصلاحه في ليلة وضحاها. 

إيصال العراق الى أبسط حالة من الأكتفاء الذاتي سيتطلب كل مبلغ ال(20 ) مليار دولار التي طلبها الرئيس من الكونغرس في ميزانيتهِ الأضافية. 

نحن الآن نحارب الأرهاب هنا وسوف نستمر بمحاربتهِ لنمنعه من أن يهدد آمال العراقيين, وآمال العالم برمتهِ. 

إن هذه المهمة قد وصلت الى درجة بالغة من الألحاح والأهمية بعد أن هاجم الأرهابيون اليوم مركزاً للشرطة بسيارة ملغومة وأغتالوا دبلماسياً اسبانياً. 

كما قال الرئيس " سـنشن هذه الحرب على الأرهاب حتى الفوز بها."

 

A simpler version of this page for printingPrinter-friendly Version

Home | Official Documents | Budget and Finance | Transcripts | Press Releases
Requests for Proposals/Solicitations | Business Center | Webmaster
Privacy and Security Notice

Volunteers For Prosperity First Gov USA Freedom Corps White House Foreign Aid in the National Interest