Archive
غرفة الصحافة الأمن الخدمات الأساسية الحكومة الأقتصاد حول العراق
الصفحة الرئيسية
مرحباً بكم
الوثائق الرسمية
النصوص
فرص الأعمال
مناطق سلطة الائتلاف
وكالة التنمية الدولية الاميركية
صور من العراق
برنامج النفط مقابل الغذاء
مراسلات
تسجيل المنظمات غير الحكومية
الروابط 
قائمة مشتركي سلطة الائتلاف المؤقتة

بحث متقدَم

 

 


10/10/03


السفير باول بريمر

خطاب مُعد للبث للشعب العراقي في الساعة 5:30

10 تشرين الأول 2003

  

لقد مرت الآن ستة أشهر على تحرير بغداد. سيُظهر التاريخ أن الأطاحة بنظام صدام البعثي هو يوم عظيم بالنسبة لكم, شعب العراق.

 

الآن وبعد ستة أشهر, أنا متاكد بانكم تعرفون إن الأوضاع افضل بكثير وهي في تحسن مستمر طول الوقت.

 

        وصل إنتاج الطاقة الكهربائية لمستويات ما قبل الحرب.

        يساهم المزيد والمزيد من العراقيين في المهام الأمنية الضرورية لحماية حياتكم وأملاككم.

   يقوم مجلس الحكم والوزراء الذين عينهم بتمثيلكم حول العالمفي الجمعية العامة للأمم المتحدة والجامعة العربية ومؤتمر القمة الأسلامي.

        أعلن وزير خارجيتكم يوم الخميس بأن العراق سيفتتح سفارات في 30 قطر مختلف.

 

أنا اتحدث مع العراقيين يومياً وانا على علم بمدى تفائلهم. انا مثلكم أعتقد إن مستقبلكم مليء بالأمل.

 

التغيير القادم هو إشارة أخرى على ظهور عراق جديد, عراق مليء بالأمل.

 

إبتداءاً من 15 تشرين الاول ستكون لديكم عملة جديدة. ستُستبدل الأوراق النقدية القديمة التي تملكوها بأخرى جديدة بدون أي كلفة.

 

هناك فائدتين حقيقيتين لكم في هذا النظام:

 

أولاً, ستتوفر لكم أوراق نقدية بفئات عديدة. على عكس اليوم, حيث تتعاملون فقط بفئة ال(250) دينار القديمة او الدنانير السويسرية, ستكون لديكم فئات نقدية تعادل:

50        دينار

250     دينار

1000   دينار

5000   دينار

10000 دينار

25000 دينار

 

 

 

من الواضح إن هذا سيُسهل كثيراً التعاملات المالية.

 

ثانياً, ستكون عملية تزوير هذه الأوراق النقدية صعبة جداً, وهذا بدوره سيجعل من الصعب جداً غشكم.

 

إضافةً لذلك لن تحمل هذه الأوراق النقدية صورة صدام عليها. لن تضطر الى حمل صورة الطاغية معك.

 

ستكون عملية إستبدال نقودكم بسيطة للغاية. هناك فقط بعض الأمور عليكم أن تعرفونها:

 

        ليس هناك أي نوع من التكلفة في عملية الأستبدال.

        الدينار القديم يعادل الدينار الجديد.

        دينار سويسري واحد يعادل 150 دينار جديد.

        يمكنك أن تستبدل عملتك القديمة بالجديدة في أي وقت مابين 15 تشرين الأول و15 كانون الثاني.

   ليس هناك فائدة من العجلة في الأستبدال او الأنتظار. ستحصل على نفس العدد من الدنانير الجديدة مقابل دنانيرك القديمة او السويسرية بغض النظر عن وقت الأستبدال.

   لا تندفع الى الأستبدال في اليوم الأولفهناك الكثير من الدنانير الجديدة وستبقى العملة القديمة والجديدة مقبولة لغاية 15 كانون الثاني.

        سيكون هناك 250 مركز إستبدال ملائم في كافة أنحاء العراق.

        ستتبدل نقودك تلقائياً إذا كان لديك حساب مصرفي.

        ستستلم ايضاً راتبك بالعملة الجديدة, فأذا كنت تعمل لدى الحكومة فأنك ستستلم راتبك بالدينار العراقي الجديد.

 

بعد الكثير من المشاكل التي عانيتم منها نتيجة العملة الحالية, من المؤكد أن بعضكم يساوره الشك حول بعض الأمور مثل اين سأستبدل عملتي وهل هناك ما يكفي من المال.

 

أنا اؤكد لكم أن هناك ما يكفي من الاوراق النقدية الجديدة. لقد حصلنا على اطنان من العملة. سيكون هناك أكثر مما نحتاجه لأستبدال العملة القديمة بالجديدة.

 

من المؤكد انكم شاهدتم الآن الأعلانات الصحفية والملصقات التي تعلن عن هذا الأستبدال والمواقع ال(250) التي سيجري فيها الأستبدال.

 

مما لا شك فيه أن بعضكم سيرغب بأستبدال عملته في اليومين الأول او الثاني.

باستطاعتكم أن تفعلوا ذلك لكن طوابير الأنتظار قد تكون طويلة. بهذا الحال يمكنكم الأنتظار لعدة ايام او أسابيع.

 

ليس عليك أستبدال عملتك فوراً. ستكون العملة القديمة قابلة للتداول لغاية 15 كانون الثاني 2004 وسيكون هناك كميات كبيرة من العملة الجديدة.

 

 

 

دعوني أكرر هذه الأشياء البسيطة لتتذكروها حول الدينار الجديد:

 

1.     ليس هناك أي نوع من التكلفة في عملية الأستبدال.

2.     الدينار القديم يعادل الدينار الجديد.

3.     دينار سويسري واحد يعادل 150 دينار جديد.

4.     يمكنك أن تستبدل عملتك القديمة بالجديدة في أي وقت مابين 15 تشرين الأول و15 كانون الثاني.

 

تمثل هذه العملة الجديدة الأمل لمستقبلكم. ستكون أسهل وأيسر للأستعمال وإضافةً الى ذلك فأن صدام قد أزيل من عملتكم ومن حياتكم.

 

أقول لكم اليوم كما قلتها سابقاً, مستقبلكم مليء بالأمل.


المدير الأداري  لسلطة الأئتلاف المؤقتة

ملاحظات الافتتاح للمؤتمر الصحفي

 

9 تشرين الاول 2003

 

 

 

قبل ستة اشهر من الان حررت قوات الائتلاف بغداد. أنا على ثقة ان العديد منكم قد شاركني الشعور بالغبطة لرؤية انهيار تماثيل صدام ونظامه.

أغلب ما تم انجازه, وليس كله, جيداً.

 

لقد انجز الائتلاف اكثر من 13000 مشروع كبير وصغير لاعادة الاعمار. ذلك كجزء من خطة طويلة الامد لاعادة بناء العراق ككل. وهذه الخطة تتكون من اربعة عناصر:  بقية الخطاب

 


كولن باول: وجد كاي انَ العراق تحدى اقرار الامم المتحدة 1441

إن الاكتشافات الأولية لديفيد كاي وفريق المسح الخاص بالعراق يوضح أمرين بجلاء: أن عراق صدام حسين كان في حالة خرق مادي لالتزاماته تجاه الأمم المتحدة قبل أن يتخذ مجلس الأمن قراره 1441 في تشرين الثاني / نوفمبر، وأن العراق ارتكب مزيدا من الخروقات بعد أن تمت الموافقة على القرار.

وقد وفرت اكتشافات كاي الأولية أدلة مفصلة على جهود صدام حسين لتحدي المجتمع الدولي إلى آخر مدى. ويصف التقرير مجموعة من النشاطات المتصلة بأسلحة الدمار الشامل التي "كان ينبغي أن يتم الإعلان عنها للأمم المتحدة." وهو يعيد التأكيد بأن برامج العراق المتعلقة بالأسلحة المحظورة تمتد إلى أكثر من عقدين، وتتناول آلاف الأشخاص وبلايين الدولارات.

وما عرفه العالم في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي عن أسلحة الدمار الشامل العراقية كان كافيا لتبرير التهديد بتبعات خطيرة  وفق القرار 1441. وما نعرفه الآن نتيجة جهود ديفيد كاي يثبت أن صدام حسين كان له كل قصد بأن يواصل عمله على أسلحة محظورة رغم وجود مفتشي الأمم المتحدة، وأننا كنا، نحن وشركاؤنا في التحالف مصيبين بإزالة الخطر الذي كان نظامه يشكله على العالم.


تخرج الكتيبة الاولى من الجيش العراقي الجديد

ستعمل الى جانب قوات الأئتلاف لحماية العراق

 كركوش ,العراق .... 4 تشرين الأول 2003 النشيد الوطني العراقي و الذي  كان محظوراً من قبل نظام صدام حسين , ملأ الأفاق مع فجر جديد للجيش العراقي أشرق  في كركوش. ففي صباح هذا اليوم, تخرجت الكتيبة الاولى من جنود الجيش العراقي الجديد بعد أنهاء فترة التدريب الأساسية.

 شارك أكثر من 700 جندي  بفخر في الأستعراض العسكري الذي أقيم على أرض قاعدة كركوش العسكرية للتدريب و الذين هنأهم مجلس الحكم العراقي والأئتلاف لتفانيهم  في خدمة العراق الحر الجديد, حيث بدأت الكتيبة تدريباتها منذ 2 آب 2003و لمدة تسعة أسابيع. خلال الفترة التي أمضاها المتدربون في كركوش تم تدريبهم على مختلف المواضيع بدءاً بقوانين الحرب وقواعد الأشتباك إضافةً الى الأسعافات الأولية وإتقان استخدام الأسلحة.

 قال السيد باول بريمر, المدير الأداري لسلطة الائتلاف في العراق " أن وحشية النظام القديم قد رحلت بلا عودة  و سيكون جيش العراق الجديد مسؤولاً أمام مواطنيهِ و سيحمي العراق من اي تهديدات خارجية." http://www.cpa-iraq.org/pressreleases/20031007_Oct-03-NIAGrad.htm


 

ترجمة غير رسمية

 

الفرقة المدرعة الأولى/ مكتب العلاقات العامة

تصريح 

الائتلاف يقلل من ساعات حظر التجول

  

بغداد, العراق- 29 أيلول 2003

شجع تحسن الأوضاع الأمنية وتناقص معدل الجريمة في مدينة بغداد المسؤولون العسكريون لتقليل ساعات حظر التجول المتبعة في كافة أنحاء المدينة منذ سقوط النظام السابق.

 

سيغير الائتلاف ساعات حظر التجول التي كانت تبدأ من الساعة (11) قبل منتصف الليل وحتى الساعة (4) صباحاً, لتصبح من الساعة (12) من منتصف الليل وحتى الساعة (4) صباحاً.

 

إن تقليل ساعات حظر التجول هي اشارة أخرى على استمرار تحسن الأوضاع في العراق.

 

التحسينات المستمرة في الوضع الأمني والتي يرافقها نقص في معدل الجريمة قد تؤدي الى تقليل آخر في ساعات حظر التجول. لكن, اذا تصاعد معدل الجريمة او تغير الوضع الأمني نحو الأسوأ, فان الائتلاف سيعيد النظر في هذا القرار.

 

تطلب قوات الائتلاف من كل العراقيين مساعدتهم لتقليل معدل الجريمة عبر المشاركة في برامج حراسة الأحياء السكنية وبأخبار الشرطة العراقية او الائتلاف اذا علموا بحدوث جريمة او وجود مخطط لجريمة.

 

إن تغيير ساعات حظر التجول غير متزامن وغير متعلق بشهر رمضان.

 

للمزيد من المعلومات, أتصل بـ: النقيب ديفيد كيركن, ضابط العلاقات العامة للفرقة على العنوان البريدي :

david.gercken@us.army.mil

 



صفحة صالحة للطباعة صفحة صالحة للطباعة

الصفحة الرئيسية | الوثائق الرسمية | الميزانية والمالية | النصوص | التصريحات الصحفية
طلبات المقترحات و الإستشارات | أرشيف | ويب ماستر
ملاحظات حول الأمن والخصوصية